روائع معوّض

تاريخ عريق من الروائع الباهرة

تصمّم دار معوّض، منذ أكثر من قرن، مجوهرات باهرة لعملائها الحصريين من الملوك، والنخبة الثرية، والمشاهير. وتروي كل تحفة من هذه الروائع قصتها الخاصة التي تبدأ من اختيار أجمل الأحجار الكريمة النادرة باليد. ثم تنطلق عندئذ الرحلة الفنية، فيتحوّل التصميم البارع إلى عمل حرفي معقد، لتبلغ الرحلة ذروتها عندما يتحول التصميم إلى تحفة فنية فريدة لا يمكن أن تحمل إلا اسم معوّض.

LE SOLEIL

لو سوليه

طقم من الألماس الأصفر والأبيض

تماماً مثل شمس الصباح، يلمع طقم "لو سوليه" (الشمس) بتألق آسر فيبهر كل من ينظر إليه بإعجاب. ويتميّز هذا الطقم المصنوع يدوياً من الذهب الأبيض والأصفر عيار 18 قيراطاً بخمس قطع من الألماس الأصفر القوي المتلألئ الأخاذ، وهي عبارة عن ماسة من 62.34 قيراط في العقد، وماسة من 54.79 قيراط في السوار، وحجري ألماس من 20.72 و20.10 قيراط في القرطين، وماسة من 60.84 قيراط في الخاتم، في وسط مجموعة من الألماس الأبيض بأشكال مختلفة، يبلغ وزنها الإجمالي 211.03 قيراط.

ديفاين موزو بيرز

طقم من الألماس والزمرد

يبهر طقم "ديفاين موزو بيرز" الأنظار ببريق أخضر زاهٍ ينبثق عن خمسة أحجار زمرد كولومبية على شكل الكمثرى. ويتحلّى العقد بتباين فاتن بين أـحجار الألماس البيضاء النقية التي تحيط بالعنق وحجر الزمرد الذي يزن 72.40 قيراط ويتهادى بفخامة كما لو أنه يطوف في الهواء. أما القرطان فيذكّران بتصميم العقد بفضل حجرَي زمرد يزنان 80.55 قيراط، وقد تم ترصيعهما في مشابك من الذهب الأبيض والوردي عيار 18 قيراطاً بشكل يجعلهما يبدوان وكأنهما يتهاديان من أحجار الألماس. ومع سوار مرصع وسطه بحجر زمرد وزنه 54.38 قيراط، وخاتم زمرّد وزنه 53.11 قيراط، تكمتل هذه التحفة التي تنطبع عظمتها في الأذهان.

DAUPHINE ENSOLEILLÉE

دوفين إنسولييه

طقم من الألماس الأصفر والأبيض

يتميّز هذا الطقم المتلألئ بالإشراقة وروعته النادرة فيبعث في الذهن صورة الأناقة الربيع مع تصميمه المتشابك والأنيق والمرح والمجموعة المنتقاة من أحجار الألماس الرائعة في مختلف الأشكال والأحجام. وقد صُنع هذا الطقم يدوياً من الذهب الأبيض والأصفر عيار 18 قيراطاً ورُصّع بـ580 حجراً من الألماس الأبيض الباهر و15 من الألماس الأصفر المشعّ ليبلغ الوزن الإجمالي 216.441 قيراط.

جراند إزميرالدا

طقم من الألماس والزمرد

تبلغ جاذبية الزمرد الخلاّبة ذروتها في طقم "جراند إزميرالدا"، إذ تجتمع نخبة أحجار الزمرد في العالم في طقم يخطف الأنفاس تمّ ترصيعه في الذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً. وفي خطوة مبدعة لإبراز لون الزمرد الأخضر الفاتن استعانت الأنامل الماهرة في دار معوّض بمئات أحجار الألماس الرائعة التي رصّعتها يدوياً في تصميم يليق بأرقى الشخصيات.

في العام 2012، اختار المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة طقم "جراند إزميرالدا" للتقرير "مونوجراف" الرسمي الأول. ويغوص التقرير في تاريخ الأحجار التي رصّع بها الطقم، ومنشأ هذه الأحجار وجمالها الرائع وندرتها، مشيراً إلى أن طقم "جراند إزميرالدا" من دار معوّض هو روعة من روائع الندرة والنقاء الطبيعيين.

سنو وايت برنسيس

ساعة من الألماس

أبصرت ساعة "سنو وايت برنسيس" النور من التميّز السويسري في صنع الساعات في جبال الألب الشامخة. لذلك، تعكس الساعة تألق فصل الشتاء بأناقة وجرأة. وتم ترصيع ساعة اليد المذهلة هذه بالكامل بأحجار الألماس التي تحاكي نقاوة الجليد، ما يدل على حرفية دار معوّض، واهتمامها الدقيق بالتفاصيل، والفن المطلق الذي تترادف معه هذه الدار. وصنعت هذه التحفة من الذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً الذي رصع بدقّة وعناية بما مجموعه 223 حجر ألماس عديم اللون وبأحجام مختلفة. وتجذب هذه الساعة النسائية التي تزن 106.9 قيراط الأنظار من خلال تصميمها الفريد. فتبدو ساعة "سنو وايت برنسيس" وكأنها نُحتت من كتلة جليدية خاصة بها في جبال الألب وتحولت ساعة مصممة لتزين معصم امرأة مميزة جداً لا تليق بها إلا الفخامة.

ذا جالاكسي

طقم من الألماس

يتمحور جوهر طقم "ذا جالاكسي" الألماسي حول انبعاث النور الفريد الذي يتّسم به. فيتراءى للناظر وكأنه تلاعب من الأنوار اللامعة كما في سماء تزخر بالنجوم، وذلك بفضل مجموعة باهرة من أحجار الألماس البيضاء الرائعة التي تزن 275 قيراطاً وتتمتع بأشكال وأحجام تم اختيارها بعناية. وتم ترصيع الطقم الذي يضم العقد والقطع المرافقة له (أي السوار، والقرطان، والخاتم) يدوياً في الذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً، لينفح الحياة في الرؤية المبدعة والتصميم الرائد اللذين يزدان بهما هذا الطقم واللذين يبرزان روعة الأضواء والأنوار بأحلى طريقة ممكنة. فمع الأناقة الكلاسيكية والروعة الفاتنة اللتين يتحلّى بهما "ذا جالاكسي"، تشعّ من هذا الطقم هيبة الأبهة والسحر، ليشكّل ببساطة خير تعبير عن عظمة المجرات والطموحات التي لا ترضى بأقلّ من النجوم.

إمبيريل ديزاير

طقم من الألماس والياقوت الأحمر

يذكّرنا طقم "إمبيريل ديزاير" المذهل بغموض الماضي والأيام الغابرة، إذ تذكّرنا كوكبة الأحجار الكريمة التي تزيّنه بحكايات الحبّ بين الملوك والملكات أو بقصّة عشق ولهان يتحدّى المستحيل. فالياقوت، الذي يزن 51.77 قيراط، يستحضر برمزيته عاطفة جياشة عظيمة لا يقوى عليها الزمن، في حين تشكل مئات أحجار الألماس البيضاء خلفية بهيّة تُبرز بوضوح هذا التعبير الراقي عن الرغبة الإنسانية.

BLUE SERENA

بلو سيرينا

طقم من الألماس والياقوت الأزرق

مثلما ينير الشفق الأزرق النادر السماء القطبية، يبعث لون الياقوت الأزرق الفاتن من قلب سريلانكا بالروح في نقاء الألماس الأبيض في طقم "بلو سيرينا". ورُصّعت بدقّة أحجار الياقوت على شكل الكمثرى بوزن إجمالي 64.29 قيراط في الذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً وسط وزن 60.42 قيراط من الألماس الأبيض الدائري، وبشكل ماركيز والكمثرى فتأسر نظر كل من يراها. وترسم هذه التحفة الفنية الجذّابة والخلّابة أيضاً أحد المناظر الطبيعية الأكثر جمالاً فتثير مشاعر من الإعجاب والهدوء.