أخبار وفعاليات

مرجعك الفوري لكلّ أخبار دار معوّض وفعاليّاتها.

دار معوّض تقدم مجموعات جديدة من الساعات وتعرض مجوهرات مذهلة

دار معوّض تقدم مجموعات جديدة من الساعات وتعرض مجوهرات مذهلة

دبي - 15 مارس 2016

التقى ممثلو كبرى وسائل الإعلام وأهم المدونين بالإمارات في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز في دبي مساء الأمس في حدث مدهش استضافه الشركاء المؤتمنون لدار معوّض للألماس، فراد، وآلان، وباسكال معوّض. تم في هذه المناسبة عرض المجموعات الفاخرة الجديدة للعلامة التجارية من الساعات سويسرية الصنع والمجوهرات الراقية المذهلة.

وعلّق باسكال معوّض، "يسرنا أن نقدم مجموعاتنا الجديدة والرائعة من الساعات في هذا الحدث الخاص والمميز. هذا الأمر يعطينا الفرصة لتسليط الضوء على أهم مواصفات هذه الساعات، مثل الحركات المذهلة، والتعقيدات المتطورة ومعايير الجودة العالية، كما يسمح لنا بعرض تشكيلة مختارة من المجوهرات الفريدة من نوعها."

إحدى أبرز موصفات الساعات سويسرية المطروحة هي أول حركة كرونوغراف من صُنع معوّض جينيف، والتي ظهرت في Grande Ellipse Chrono Mono-Pusher و Grande Ellipse Chrono Mono-Pusher Tourbillon المخصصتان للرجال. أما الابتكار الآخر الذي سجل انطلاقته فهو Grande Ellipse Réveil المميزة التي تضم وظيفة المنبّه الميكانيكية. وفي معرض وصفه للساعات، شرح الشريك المؤتمن آلان معوّض، "بعد تقديم مجموعتي Grande Ellipse وLa Griffe الشهيرتين في سنة 2013، نشعر بسرور كبير للكشف عن أول حركة كرونوغراف يتم تطويرها وتصنيعها من قبل معوّض، بالإضافة إلى ساعات راقية وفريدة أخرى تتضمن تعقيدات مثيرة جداً للاهتمام." أما خبراء ومتذوّقو الساعات النسائية فلم يتم نسيانهم، إذ تم أيضاً الكشف عن المجموعتين الجديدتين La Grande Ellipse Lady و La Bijou Divine اللتان حصدتا إعجاباً كبيراً.

كذلك، تم عرض مجوهرات معوّض الفاخرة التي تنوعت بين التصاميم الكلاسيكية والعصرية، وتضمنت هذه القطع بعضاً من أجود الألماس والأحجار الكريمة الملوّنة، وهو ما يمكن توقعه فقط من معوّض، التي تعمل على تصنيع الألماس الخام كإحدى الشركات المرخصة من شركة تجارة الألماس (DTC) لشراء الألماس الخام، وذلك عبر شركتها المشتركة "بريميير دايمند ألاينس" (PDA). ويقول فراد معوّض، "مجوهراتنا الراقية هي ابداعات فريدة تجسد فنون معوّض في إعطاء حياة إلى أكثر الأحجار جمالاً من خلال تراث عريق من الحرفية الماهرة التي ترجع إلى أكثر من قرن من الزمن. هذه الابتكارات الشاعرية من الألماس الفريد والأحجار الكريمة النادرة تركز على تراث معوّض الغني، ونحن مسرورون لعرضها اليوم."